منوعات

تعرف علي الاستثمار المستدام هل يمكنك فعل الخير أثناء جني الأموال 2024

لقد حدث تحول نموذجي في العالم المالي في السنوات الأخيرة حيث أصبح المتداولون… يدرك المستثمرون في جميع أنحاء العالم بشكل متزايد قوة محافظهم الاستثمارية في إحداث تغيير إيجابي. اكتسب الاستثمار المستدام، المعروف أيضًا باسم الاستثمار المسؤول اجتماعيًا (SRI) أو الاستثمار البيئي والاجتماعي والحوكمة، شعبية. ويهدف هذا النهج الاستثماري إلى تحقيق عوائد مالية، مع الأخذ في الاعتبار الأثر الاجتماعي والبيئي الأوسع. نناقش في هذا المقال مبادئ واستراتيجيات وانعكاسات الاستثمار المستدام ونجيب على السؤال: هل يمكنك فعل الخير وكسب المال في نفس الوقت؟

وأوضح الاستثمار المستدام

يتجاوز الاستثمار المستدام المقاييس المالية التقليدية ويدمج المعايير البيئية والاجتماعية والحوكمة في قرارات الاستثمار. إن الركائز الثلاث للحوكمة البيئية والاجتماعية والحوكمة مترابطة وتهدف إلى خلق توازن بين الأداء المالي والنتائج الاجتماعية والبيئية الإيجابية.

تشمل المعايير البيئية العوامل المتعلقة بتأثير الشركة على البيئة، مثل البصمة الكربونية وكفاءة الطاقة وإدارة النفايات.

المعايير الاجتماعية تشمل الاعتبارات الاجتماعية كيفية تعامل الشركة مع موظفيها، والعلاقات المجتمعية، وممارسات حقوق الإنسان، ومبادرات التنوع والشمول.

معايير الحوكمة تركز الحوكمة على حوكمة الشركات والشفافية والممارسات التجارية الأخلاقية، بما في ذلك قضايا مثل التعويضات التنفيذية وتنوع مجلس الإدارة وحقوق المساهمين.

استراتيجيات الاستثمار المستدام

يقدم الاستثمار المستدام مجموعة من الاستراتيجيات لمواءمة الاستثمارات مع قيم الفرد وتنوع محفظته. بعض الطرق الشائعة هي

  • الفحص الإيجابي يبحث المستثمرون بنشاط عن الشركات ذات الممارسات البيئية والاجتماعية والحوكمة القوية وتأثيرات اجتماعية وبيئية إيجابية.
  • الفحص السلبي تستثني هذه الإستراتيجية الشركات العاملة في أنشطة تعتبر ضارة اجتماعيًا أو بيئيًا، مثل التبغ أو الأسلحة أو الوقود الأحفوري.
  • الاستثمار المؤثر يستثمر المستثمرون رأس المال المستهدف في المشاريع والشركات التي تهدف إلى تحقيق نتائج اجتماعية أو بيئية إيجابية قابلة للقياس.
  • الاستثمار المواضيعي يتضمن هذا النهج الاستثمار في الشركات التي تساهم في مواضيع محددة، مثل الطاقة المستدامة أو التكنولوجيا النظيفة أو الرعاية الصحية.
  • المشاركة والدعوة يعمل المستثمرون بنشاط مع الشركات لتعزيز التغييرات الإيجابية في ممارساتها البيئية والاجتماعية والحوكمة. وقد يشمل ذلك التصويت بالوكالة والحوار مع الإدارة والمشاركة في قرارات المساهمين.

الأداء المالي للاستثمارات المستدامة

أحد أكثر المفاهيم الخاطئة شيوعًا حول الاستثمار من أجل النمو المستدام هو الاعتقاد بأن هذا يأتي على حساب العوائد المالية. ومع ذلك، تشير العديد من الدراسات إلى أن الشركات ذات الممارسات البيئية والاجتماعية والحوكمة القوية غالبًا ما تتفوق على نظيراتها على المدى الطويل. قد ترجع هذه الظاهرة إلى عدة عوامل، بما في ذلك انخفاض التعرض للمخاطر، وزيادة السمعة وقيمة العلامة التجارية، والقدرة على التكيف بشكل أفضل مع اتجاهات السوق المتغيرة.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن للشركات التي تعطي الأولوية للاعتبارات البيئية والاجتماعية والحوكمة (ESG) الاستفادة من ولاء العملاء الأكبر والميزة التنافسية في السوق حيث يصبح المستهلكون أكثر وعيًا بقضايا الاستدامة. ويدرك المستثمرون أيضًا أهمية الممارسات المستدامة، حيث يقوم العديد منهم بدمج العوامل البيئية والاجتماعية والإدارية في عمليات صنع القرار الاستثماري.

التحديات

وعلى الرغم من الزخم الإيجابي، فإن الاستثمار المستدام لا يخلو من التحديات. أحد الانتقادات هو عدم وجود مقاييس وتقارير موحدة للمعايير البيئية والاجتماعية والحوكمة، مما يجعل من الصعب على المستثمرين مقارنة أداء الاستدامة لمختلف الشركات. وهناك مشكلة أخرى تتمثل في تصوير صورة بيئية زائفة أو مبالغ فيها، مما يسلط الضوء على الحاجة إلى الشفافية وإعداد التقارير الموحدة في هذا القطاع.

الطريق الى الامام

لم يعد الاستثمار المستدام مفهوما نادرا؛ إنها حركة متنامية تعيد تشكيل المشهد الاستثماري. ومع سعي المزيد من المستثمرين إلى مواءمة أهدافهم المالية مع قيمهم، فمن المرجح أن يستمر الطلب على خيارات الاستثمار المستدام في النمو. يجب على صناع السياسات والشركات والمستثمرين العمل معًا لوضع معايير متسقة للمعايير البيئية والاجتماعية والحوكمة لضمان سلامة وتأثير الاستثمارات المستدامة.

وأخيرا، فإن الجمع بين عوائد الاستثمار المالي والآثار الاجتماعية والبيئية الإيجابية أمر أساسي للاستثمارات المستدامة. يمكّن هذا النهج المستثمرين من المساهمة في مستقبل أكثر استدامة وإنصافًا مع تحقيق أهدافهم المالية. مع تزايد شعبية الاستثمار المستدام، فقد أصبح قوة تحويلية متزايدة لرأس المال، مما يؤدي إلى التغيير الإيجابي وتعزيز فكرة أنه يمكنك فعل الخير وكسب المال في نفس الوقت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى